الجمهورية المصرية تعزز حالة الطوارئ على حدود السودان.

Whatsapp

عززت الأجهزة المصرية ممثلة في الهيئة العامة للموانئ البرية والجافة حالة الطوارئ بالتنسيق مع كافة أجهزة الدولة المعنية على الحدود السودانية.

وتعمل مصر على تقديم كافة التسهيلات للعائدين من السودان من المصريين ومن الجنسيات الأخرى لمختلف دول العالم عبر منفذي قسطل وأرقين البريين والحدوديين مع السودان، حيث تم فتح نقاط متقدمة من الهلال الأحمر المصري في الميناءين وتوفير مزيد من عربات الإسعاف في الميناءين بالتنسيق مع الإسعاف المصري.

كما تم التنسيق مع كافة الجهات العاملة داخل الميناءين مثل الإدارة العامة لأمن الموانئ وإدارة الجوازات والجمارك وغيرها من الجهات حيث تم زيادة العاملين بالمنفذين من هذه الجهات وذلك لاستيعاب كثافة العائدين من السودان من مختلف الجنسيات لسرعة إنهاء كافة إجراءات الوصول وتقديم كافة أنواع الدعم لهم، كما قامت الهيئة بتدبير عدد من الاستراحات الخاصة بالعاملين الذين انضموا على فريق العمل الأصلي بالميناءين وتم إعفاء الأشخاص ممن لا يملك نقوداً من رسوم الوصول.

وأشار بيان الهيئة العامة للموانئ البرية والجافة إلى أنه في إطار استقبال الميناءين لعدد كبير من العائدين من مختلف الدول فقد قامت السفارات الأجنبية في مصر بالتنسيق مع وزارة الخارجية ووزارة النقل والجهات المعنية بمصر لاستقبال مواطنيهم العائدين مثل دولتي المجر والصين، وتم تقديم كافة أنواع التسهيلات والرعاية لهم، حيث قام مسئولو السفارة الصينية بتقديم درع شرفي لمدير ميناء قسطل للمجهودات التي قامت بها إدارة الميناء في إنهاء إجراءات العائدين من السودان من الجالية الصينية بالسودان وتقديم كافة أنواع التسهيلات والرعاية لهم، كما قدم مسئولو السفارة الصينية الشكر للقيادة السياسية في مصر وكافة الأجهزة العاملة في الميناء على ما تم تقديمه من إجراءات وتسهيلات لاستقبال الصينيين العائدين من السودان.

وأشار البيان إلى أن إجمالي عدد العائدين من السودان عبر منفذ قسطل البري من مختلف الجنسيات خلال الفترة من 21- 25 مايو 2023 (1297 عائدا)، كما وصل عدد العائدين من السودان عبر منفذ ارقين البري من مختلف الجنسيات خلال الفترة من 21- 25 مايو 2023 (8897 عائدا).

في السياق ذاته قام جهاز تنظيم النقل البري الداخلي والدولي التابع لوزارة النقل بتوفير أتوبيسات لنقل العائدين من السودان من معبر ارقين إلى كافة أنحاء مصر، وكذلك التنسيق مع سائقي الشاحنات المصرية في دنقلة والخرطوم، لنقل الطلبة وبعض العائلات المصرية حتى معبر أرقين وكذلك التنسيق مع الهلال الأحمر المصري بتوفير الوجبات والأدوية اللازمة للعائدين من السودان.

وكشفت تقارير صحفية مصرية إن هناك حجم كبير من الحافلات التي لا تزال تصل حتى هذه اللحظة عند حدود الجانب السوداني من معبر أرقين ، وتأتي الإشارة إلى أن حجم التدفقات القادمة من الخرطوم كبير للغاية بحكم أن خروقات عدة اعترضت طريقة الهدنة التي دخلت يومها الثاني بعد منتصف ليل أمس.

وقال تقرير لقناة القاهرة الإخبارية، إن المعبر لا يغلق أبوابه على مدار 24 ساعة، وهناك بعض الخطوات التنظيمية الخاصة بآلية الدخول تبعا للطاقات القصوى المرتبطة بالعمل والطاقات التشغيلية المرتبطة بعمل السلطات المصرية.

وتابع: “العائدون أو الراغبون في العودة ليسوا فقط من أبناء الجالية المصرية الموجودة في السودان على كثرتها وهي واحدة من بين أكبر الجاليات المقيمة في الأراضي السودانية في ولايات مختلفة، ولكن هناك حديث أيضا عن العودة لعدد كبير من المواطنين السودانيين والعائلات الراغبين في القدوم إلى مصر هربا من الاشتباكات بالخرطوم”.

المصدر: RT

______________________________

🌍 للاطلاع على أحدث الأخبار المحلية والعالمية من وكالة نيوز ليبانون بإمكانكم متابعتنا على الروابط التالية:

Whatsapp-واتساب 

Telegram-تلغرام 

Facebook- فيسبوك

Whatsapp

قم بكتابة اول تعليق

Leave a Reply

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن